حذارِ أن تكون مثله مقال للكاتب محمد رضوان

كنت أرى عربات الميكروباص وهي تُحمل ركابها على اسم عمرو خالد، أيام مسجد المغفرة في العجوزة، محطة الإسعاف، يوم الدرس، هو يوم الرزق، الأمر نفسه تكرر حين ذهب منفياً عن شعبيته إلى مسجد الحصري في حي أكتوبر، سائقو الميكروباص كانوا يدعون الله له، رزق كبائعي البمب في يوم العيد، الفارق أن البمب لا يفرقع في الناس!

عمرو كان ظاهرة بكل المقاييس، أخبرنا الدكتور المسيري يوماً أن مجلة طلبت منه دراسة عن داعية الشباب الجديد، لم يكن يعرفه، اضطر أن يشاهده، ولما فرغ كان تعليقه الأول: إيه ده يا ولاد ده بيضحك!

عمرو كان مختلفاً عن الخطاب السلفي السائد، خرج من عباءة الإخوان، هم أول من أشاروا إليه، وأكثر من روّج له وحين شنت عليه روز اليوسف حملتها كان ذلك بمثابة تأصيل وترسيخ لأحقيته في مزيد من الشعبية، وقتها اقترن اسمه بالشيخ الشعراوي، باعتباره حامل لواء الدين الذي يحقد عليه حثالة العلمانيين!

لم يتحدث عمرو يوماً في السياسة، كان حريصاً على علاقته بالدولة، وحين سألوه عن القدس، قال إنه الله سيحررها حين نتقي الله، نصلي، نصوم، تتحجب النساء، فيمن الله بالنصر، وعلى الرغم من خطابه الساذج، وإمكاناته المتواضعة، إلا أن رقة صوته، واقتصاره في بداياته على مناطق محببة إلى "السميعة"، أخلاق، ورقائق، وسير، مع هدوء، وعدم تشنّج، وصوم عن التحريم المجاني، كل ذلك ساهم في شعبيته، ووصوله إلى كل أفراد الأسرة، داعية على مقاس الطبقة المتوسطة، دروسه مثل أفلام حماده هلال، حلوة ومبهجة، ومن غير مناظر!

جاءت الثورة، لم يدع لها عمرو، كان خارج البلاد، انضم لاحقاً، حين سألته الفضائيات عن الثورة، لم ينطق باسمها، ولا طالب بسقوط النظام، وحين ألحّ المراسل على السؤال، لزم الداعية إجابة واحدة: البلد فيها ظلم كثير!

بعد الانقلاب، ظهرت فيديوهات لعمرو خالد، يدعو فيها الجنود لقتل المتظاهرين، ويعدهم الجنة، يقول لهم إنهم لا يشتغلون عند رؤسائهم أو قادتهم، إنما يشتغلون عند الله، وفي الاستفتاء على الدستور العسكري حرص عمرو على التواجد، والتصويت بـ "نعم"، وتصدير استمارة التصويت إلى الكاميرا لتبدو أمام العدسات "نعم" عمرو خالد واضحة للجميع، دليل انحياز وإخلاص، نعم نحن معكم!

في رمضان هذا العام، قدم عمرو خالد برنامجه السنوي المعتاد، لم يشاهده أحد تقريباً، شاهده بعض الزملاء الأكاديميين، اهتموا بنقاشه للإلحاد، فوجئوا بخطاب يوشك أن يطالب الشباب ألا يلحدوا "عشان خاطر ربنا"، لا محتوى، لا حجة، لا شيء على الإطلاق، كلام فارغ، ساهم في كشفه هذه المرة، انحسار الهالة النورانية عن صاحبها، تعرّى إلا من خطابه، فبدا في حجمه الحقيقي، تافه!

في العيد، كنت في زيارة لأسرة، كانوا من هؤلاء الذين يدافعون عنه إلى درجة الخصام بينما يقلّب الحفيد محطات التلفزيون، فإذا بعمرو خالد، من الجدة إلى الأحفاد، الجميع بدا عليه التأفف، رجوتهم أن يتركوه، تركوه إكراماً لضيفهم، حتى قالت الجدة في ألم بادٍ، أرجوكم غيروا المحطة، لا أطيق حتى سماع صوته، أعوذ بالله!

تذكرت الهلباوي، محامي دنشواي الذي ترافع ضد أهله لمصلحة الإنجليز، فظل مطارداً بالكراهية حتى آخر يوم في حياته، موصوماً، يحمل عاره على جبينه، يخجل من ذكره أقرب الناس إليه، ويرفض مجالسته حتى من كانوا يشجعونه على موقفه، خشية الاغتيال الاجتماعي!

حين تكون عزيزاً لدى الناس، يكون عقابهم على أخطائك بقدر حبهم السابق لك، كأنهم ينتقمون من كل لحظة منحوك فيها حباً لا تستحقه، هذا عن الأخطاء فكيف بالخطايا المُخجلة؟

عمرو خالد حالة تختصر صدمتنا في كثيرين، حين ترى الكراهية في وجوه الناس وقلوبهم، زائدة عن الحد فاعلم أنهم كانوا يتأملون فيمن يكرهون خيراً، لكنه خذلهم، قد تمنحك الحياة من التجارب قدر ما تمنحها من المحاولات والأخطاء، كن كما تشاء، لكن حذارِ أن تكون عمرو خالد!